أبوظبي في 22 نوفمبر/ وام / ترأس معالي محمد بن أحمد البواردي وزير
الدولة لشؤون الدفاع، اليوم اجتماع مجلس الدفاع المشترك في دورته
السابعة عشرة عبر الاتصال المرئي بحضور أصحاب السمو والمعالي والسعادة
بدول مجلس التعاون الخليجي ومشاركة معالي الدكتور نايف فلاح مبارك
الحجرف الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي وسعادة اللواء الركن أحمد
علي حميد آل علي الأمين العام المساعد للشؤون العسكرية وأعضاء الوفود
المشاركة.
وفي كلمته الافتتاحية أكد معالي محمد بن أحمد البواردي ضرورة العمل على
تطوير قدرات القيادة العسكرية الموحدة ضمن المنظومة الوطنية وقال ” من
خلال تجربتنا في الإمارات نؤمن بأن القوات المسلحة بما تملكه من موارد
وإمكانات ونظرا لخبرتها في مواجهة الطوارئ والأزمات والكوارث، بما في
ذلك استعدادها لمواجهة الحروب البيولوجية، تبقى مؤهلة للقيام بدور نشط
لدعم المنظومة الوطنية في مواجهة الجائحة الحالية، وقادرة على تحقيق
الصمود والمرونة الوطنية، علما بأن الأوبئة وإن لم تأتي نتيجة حروب
بيولوجية وغير تقليدية إلا أن تأثيرها يماثل تأثير أسلحة الدمار الشامل،
حيث تشكل تهديدا وطنيا شاملا، ولهذا نقترح في إطار اختصاصات مجلس الدفاع
الخليجي المشترك العمل على تطوير قدرات القيادة العسكرية الموحدة ضمن
المنظومة الوطنية لمواجهة مثلهذه التهديدات في المستقبل”.
وأضاف وزير الدولة لشؤون الدفاع ” بناء على ما استعرضته اللجنة العسكرية
العليا في تقريرها لأوضاع المنطقة المضطربة، وما قدمته من تقدير دقيق
وتقييم واف لطبيعة المخاطر والتهديدات الأمنية والعسكرية التي يمكن أن
تتعرض لها دولنا، وانطلاقا من وحدة المصير المشترك لبلادنا ومجتمعاتنا
في هذه المنطقة الحساسة من العالم، يبقى تعاوننا العسكري والدفاعي
المشترك إلى جانب التنسيق الوثيق بين دولنا هو الرادع والضمانة في
مواجهة المخاطر والتهديدات، وكذلك الارتقاء بقدراتنا للدفاع عن سيادة
واستقلال دولنا وحماية وجودنا، بهدف تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي
والسلام في منطقة الخليج العربي وفي سبيل دفع مسيرة تقدمنا وازدهارنا
وتأمين مستقبل أجيالنا القادمة”.
وناقش أعضاء مجلس الدفاع الخليجي المشترك خلال الاتصال المرئي أهم
الإنجازات التي تمت خلال المرحلة السابقة، كما تم استعراض وبحث المسائل
والموضوعات المتعلقة بالجانب العسكري الخليجي المشترك وأهم ما جاء في
جدول أعمال اللجنة العسكرية العليا من مواضيع عسكرية خاصة بالمجال
الدفاعي.
واختتم أعضاء مجلس الدفاع المشترك بدول مجلس التعاون الاجتماع بحزمة من
القرارات والتوصيات أهمها المساهمة فيدفع مسيرة التعاون والتطوير
للارتقاء بالقدرات العسكرية وتسخير كافة الصعاب والتحديات لتحقيق
الأهداف المشتركة للقوات المسلحة في دول مجلس التعاون، وبما يحقق مزيد
من أوجه التعاون والمصالح المشتركة لدول المجلس، ويعزز التعاون العسكري
المشترك، حفاظا على الأمن والاستقرار في دول مجلس التعاون.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *