– نظام التعلم الآلي لشركة “أوبينوا” الفائزة بالجائزة ينقذ حياة الأطفال حديثي الولادة من خلال اكتشاف العلامات المبكرة للاختناق عند الولادة.

أبوظبي في 2 نوفمبر / وام / أعلن ديوان ولي عهد أبوظبي اليوم فوز شركة أوبينوا هيلث بجائزة الابتكار في دعم القوى العاملة الصحية لتحدي سولف التابع لمعهد ماساتشوسيتس للتكنولوجيا MIT Solve 2020 للصحة العالمية لهذا العام.

يعتمد تطبيق شركة “أوبينوا” للهواتف الذكية على توظيف الذكاء الاصطناعي لتحليل بكاء حديثي الولادة لاكتشاف حالات الاختناق بينهم.

يعد الاختناق عند الولادة – حالة من الحالات التي يفتقر فيها المولود إلى الأوكسجين الكافي عند الولادة – وهو المسؤول عن إعاقة ووفاة ما يقرب من مليوني طفل حديثي الولادة على مستوى العالم سنوياً وهو أحد الأسباب الثلاثة الأولى لوفيات الأطفال حديثي الولادة.

و تقدم سولف – وهي إحدى مبادرات معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT – حلولًا مبتكرة وفريدة من نوعها من أجل مواجهة التحديات الأكثر إلحاحًا في العالم .

وفي إطار مواجهة الصعوبات التي تعترض صحة الأم و الأطفال حديثي الولادة تركز جائزة الابتكار المقدمة من ديوان ولي عهد أبوظبي على دعم القوى العاملة الصحية لتعزيز صحة المواليد والحوامل والأمهات الجدد في البلدان منخفضة الدخل حيث تبلغ معدلات وفيات المواليد 10 أضعاف مقارنة بالحالات في البلدان ذات الدخل المرتفع.

وينعكس هذا التباين على وفيات الرضع بسبب الاختناق عند الولادة بعدما كشفت البيانات أن معدلات الوفيات الناجمة عن هذه الحالة أعلى بمقدار 12 مرة في البلدان منخفضة الدخل.

و تحظى الجائزة بدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في إطار التزامه بقضايا الصحة العالمية وجهوده الحثيثة المبذولة في القضاء على الأمراض، ضمن مبادرات الصحة العالمية لديوان ولي عهد أبوظبي، والتزام سموه بدعم خط الدفاع الأول وتزويد العاملين في مجال الرعاية الصحية بالموارد اللازمة.

و قال نصار عبد الرؤوف المبارك، المدير أول بديوان ولي عهد أبوظبي : “تجسد هذه المبادرة الإيمان الراسخ لقيادة دولة الإمارات بالآفاق الهائلة للذكاء الاصطناعي و قدرته على تحقيق قفزة نوعية في مجال الرعاية الصحية.. و تتميز شركة “أوبينوا” في استخدامها لهذا الابتكار لتحسين نمط الحياة ومنح العاملين في مجال الرعاية الصحية أداة هامة لتقييم صحة الأطفال حديثي الولادة”.

و في السنوات القليلة الماضية اضطلعت دولة الإمارات العربية المتحدة بدور قيادي في الاستثمار في مجال الذكاء الاصطناعي ودعم المزيد من الابتكار.

و كانت الإمارات في عام 2017 أول دولة تعين وزيرا للذكاء الاصطناعي..

كما أنشأت العام الماضي جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي ومقرها أبوظبي وهي أول جامعة ذكاء اصطناعي قائمة على الأبحاث على مستوى الدراسات العليا في العالم.

و قال تشارلز أونو مؤسس أوبينوا التي تتبنى الذكاء الاصطناعي : “نود أن نعرب عن امتناننا لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على تقديره ودعمه “.

و أضاف : ” لا توجد حالياً الإمكانية الكافية للفحص المبكر لاختناق الولادة.. وتعتبر البلدان منخفضة الدخل الأكثر تأثراً بهذه الحالة حيث تشهد أعلى معدلات وفيات حديثي الولادة.. و ندرك أن التشخيص المبكر للاختناق عند الولادة هو سبيل النجاة والبقاء على قيد الحياة.. ومع ذلك فإن هذا يقتضي معدات باهظة الثمن و تخصصات غير متاحة في معظم أنحاء العالم.. و سيتيح لنا هذا الدعم المالي المقدم من ديوان ولي عهد أبوظبي تحسين تكنولوجيا أوبينوا وخدماتها وضمان منح كل مولود جديد فرصة التمتع بحياة صحية”.

و تجمع ” أوبينوا ” حاليا بيانات البكاء المشروحة سريريا من خلال الدراسات السريرية في نيجيريا وكندا لمواصلة تطوير والتحقق من صحة خوارزميات تكنولوجيا التعلم الآلي.. و ستخصص الأموال الممنوحة من جائزة الابتكار لدعم القوى العاملة الصحية لتوسيع مواقع الدراسات السريرية من أجل ضمان توفير البيانات في الوقت المناسب.. وستُمكّن مبالغ جائزة ديوان ولي عهد أبوظبي المخصصة للمجال الصحي فريق أوبينوا كذلك من المباشرة بإعداد تصاميم الأجهزة وإطلاق نظام المراقبة عبر الميكروفونات لأسرة الأطفال.

و تعد هذه المشاركة للسنة الثانية على التوالي لديوان ولي عهد أبوظبي في جائزة تحدي إم. آي. تي. سولف 2020 للصحة العالمية.. وفي العام الماضي، منح الديوان “جائزة الابتكار معًا من أجل مدن صحية” لـ “فيركاب كلين وتر”.

و توفر أجهزة فلاتر فيركاب لتنقية المياه حلولاً لمليارات الأشخاص حول العالم الذين يتعذر عليهم الحصول على المياه النظيفة.

– مل –

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *