باريس في 14 نوفمبر / وام / أعلن رئيس الحكومة الفرنسية جان كاستيكس
أن احتفالات أعياد الميلاد لهذا العام لن تكون كسابقاتها بسبب الظروف
الصحية التي تعيشها البلاد على خلفية تفشي فيروس كوفيد 19 مؤكدا أن
حكومته ستعمل على تخفيف إجراءات الحجر الصحي خلال تخليد عيد الميلاد و
عيد نهاية السنة.
و قال كاستيكس في خطاب وجهه اإى الفرنسيين بمناسبة دخول الحجر الصحي
الشامل الثاني من نوعه في البلاد أسبوعه الثالث على التوالي إن احتفالات
نهاية العام لا يمكن أن تقام بالطريقة المعتادة لا سيما ليلة رأس السنة
الجديدة يوم 31 ديسمبر المقبل مشيرا إلى أن الحجر الصحي الإجباري مستمر
في البلاد حتى نهاية نوفمبر الجاري و قابل للتجديد ودعا في الوقت نفسه
الفرنسيين إلى الالتزام بالقيود المفروضة من قبل الحكومة حتى يمكن فك
الخناق استعدادا لموسم الأعياد.
و أضاف : ” هدفنا أن نتمكن من السماح بتخفيف جديد في وقت عطلة عيد
الميلاد حتى يتمكن الفرنسيون من قضاء احتفالات نهاية العام مع عائلاتهم
و إجراءات التخفيف الأولى يمكن أن تبدأ من الأول من ديسمبر المقبل و
ستقتصر على الشركات المغلقة”.
و قال : ” ومع ذلك فإن هذه الخطوة الأولى لا يمكن أن تهم المؤسسات
الأخرى المفتوحة للجمهور حيث تكون مخاطر التلوث أعلى بطبيعتها ، مثل
الحانات والمطاعم والصالات الرياضية، كما سيتم الحفاظ على اجراءات الدعم
و المرافقة لهذه المؤسسات “.
غير أن رئيس الحكومة الفرنسية استبعد السماح بتنظيم احتفالات كبيرة
بمناسبة رأس السنة مؤكدا أن الحكومة ستعمل على تخفيف الإجراءات بهدف
تمكين المواطنين من الاحتفالات على نطاق الأسرة فقط.. و قال : “يمكننا
بالطبع أن نلتقي بأسرنا للاحتفال معا لكن لن يكون من المقبول أن نتمكن
من تنظيم حفلات كبيرة لعشرات الأشخاص خاصة ليلة رأس السنة الجديدة يوم
31 ديسمبر “.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *